الجمعة، 20 ديسمبر، 2013

للابجدية حروفٌ أخرى!

() أبعثُ كل ليلة بقلمى اليك..
ليختلس منك نظرة وانت نائم...

أتُراك تقرأ كلماته المبعثرة
فى أرجاء حلمك؟!

*********

أن تحب امرأة يعنى ان تثبت لها انك جديراً بقلبها اكثر منها

********

لا أريدُ عشقاً اموت فيه...
بل اكتفى بحب احيا به...

يموت العشق سيدى حين نعتاده
وانا اريد حبك
لا اعتيادياً..
لا منطقياً..
لا يعترف بالزمان...

اريد ُ حبك كشمس الشتاء..
أشتاقه حين ترعد السماء بغيوم احزانى..
وحين يحضر كثيرا كثيرا..
لا نملّه!!

اريدُ حبك بلا قيود..
بلا زمان ولا مكان..

اريدُ حبك كلمة عشقٍ
كُتبت فى رسالة أُرسلت عبر قارتين
فى زجاجة فى بحر..
رسالةٌ بللتها دموع كاتبها..
واختفت جميع كلماتها..
ولم تبق سوى تلك الكلمة...

أريدُ حبك فى رقة الندى..
وعنفوان الاعاصير..
فى سطوة الملوك..
وبؤس الشعوب..

أريد حبك ملكاً..
لأتوجه تاج مملكة قلبى الوحيد..

أريد له الخلود..
يشرب دم جميع العذارى
ليُكتب له البقاء الابدى..
فى اسطورته..
فى اعماق قلبك

لا اريد له الفناء سفكاً
بحدة كلماتى على ورقة..
ولا غرقاً فى محبرة..

أريد حبك احجيةً اغريقية..
نفنى عمرينا معاً لحلها..
ولا نستطيع..

يشرب الناس من خمر الحب ليثملوا..
وانا امرأةٌ وحيد..
فى غابةٍ غير مأهولة..
أثملتها الحياة..
وأفاقها الحب!!

أقولهاوانا واعية..
غير ثملة ولا مُقيدةً شوارع قلبى بأحكامٍ عرفية..
أريد حب خالداً مُخلداً

أقولها بيأس امرأةٍ
ربطها سكان قبيلتها فى شجرة
لينفذوا بها حكم الاعدام
متلبسةً بجريمة "حب"
كما يفعل مجتمعنا الآن..
وتصرخ هى بآخر كلمة لها
بأعلى صوتها..
أريدُ حبك جنة..
أريدُ حبك راحة..
فقد أخمرتنى الحياة..حتى التعب!!

*******

تدرك كلماتى خُبث الحياة..
حين تولم لك بسخاء..
ثم ترفعُ مأدبة عشائك بقسوة..
لتوهبك الم الجوع..

تدرك كلماتى هذا
وادرك انا...
 انى لولا عكاز الابجدية..
لانكسرت!!

هناك 3 تعليقات:

  1. حلو اوى اوى يا مى
    بس هو انا ليه عاوزة اعيط
    :))
    جميل فعلا

    ردحذف
  2. روعه جدا يا مي



    لا أريدُ عشقاً اموت فيه...

    بل اكتفى بحب احيا به...




    يموت العشق سيدى حين نعتاده

    وانا اريد حبك

    لا اعتيادياً..

    لا منطقياً..

    لا يعترف بالزمان...

    ردحذف
  3. حلوة اووووى يا مى استمرررى بجد :)

    ردحذف