السبت، 30 نوفمبر، 2013

شتاء دافئ

كلانا لن ينسى الآخر ..
سأظل بالنسبة لك 
صيداً لم تقدر يوماً شبكتك عليه..

وستظل بالنسبة لى شراً...
انجانى منه الله بعد دعاء بتقدير الخير...

ستذكرك بى دوماً رجولتك الخادعة..
فأنا بالنسبة لك مجرد انثى ..
رفضت يوماً الخنوع..

وسيذكرنى بك دوماً..
حمدى لله..
ليل نهار..
يوم استجاب دعائى..
بأن يُشفينى منك!

**********************

لنغلق ذلك القفل الآن على الجسر
ونلقى بمفتاحه فى نهر السين
ليغوص فى اعماقه حاملاً امانينا
فلا يعرفها سوانا
كما يفعل كل العاشقين!

لنرتكب معاً كل الحماقات
التى ارتكبها العشاق قبلنا
ولكن بشكل جديد!

لنفعل كل كلاسيكيات الحب
كما فى الروايات
وكما تقول الاساطير!

لنثبت معاً ان حبينا بلا منطق
فتارة يمشى على الماء ولا يغرق..
وتارة يطير فى السماء ولا يسقط..
وتارة يجمع بقلبينا 
ليندمجا معاً
فأشعر بما تشعر
وتشعر بما أشعر!

لنمضى الآن ..
فمنطق الحب بلا منطق
وعقل الحب بلا عقل..
وزمن الحب لا يقبل التأجيل
ولا التأخير
وسلطان الحب
لا يقبل الاعتراض
ولا النُطق!

************************

ارقص حافية القدمين -كما قال نزار- على مقدمة قلبك!
وانتقل على رؤؤس اصابعى 
من شريان الى شريان
لأوقظ كرات دمك..
فتعصف بروحك..
وتوقدها.
حباً وغيرة!

**************

لما اوشكت الامور على النهايات..
نتذكر البدايات..
وننزف..
صمتاً...وخيبة!

*************

قالت:
" هل اجرؤ ان احبك ؟!
وانا حين انظر الى وجهك
اشعر انى انظر الى وجهى؟!
وكأنى انظر الى مرآة مسحورة
انها مرآة الحب!
حوافها مكسورة
لترسم ف اوسطها صورة  لأجمل ما فينا..
وعلى اطررافها ترسم اسوأنا!

هل اجرؤ ان احبك؟!
وانا ارى فى ضياء عينيك
قناديلاً..
تضئ ليلى وبساتينى..
لتكشف عن زهورى التى تنبت فقط فى دفئ الشتاء..
متحديةً كل قوانين الطبيعة..
متمردة مثلى 

هل اجرؤ ان احبك؟!
وانا اصوّر نفسى 
بجذع شجرة كئيب اللون..
قديم وحيد 
فى غابةٍ انقرض جميع سكانها
ليأتى ذاك الحب
وينتزعنى من مكانى
ليرسلنى للسماء كفقاعة
يزخر سطحها بكل الوان الطيف
حين يسقط ضوءك عليه؟!

قال:
"وهل اجرؤ - انا - ان لا احبك
وانتِ انتِ ؟؟"

هناك تعليقان (2):

  1. ايموشن بيتشحتف :'(
    ليأتى ذاك الحب
    وينتزعنى من مكانى
    ليرسلنى للسماء كفقاعة
    يزخر سطحها بكل الوان الطيف
    حين يسقط ضوءك عليه؟!
    ايهىء ايهىء
    متنورش بقى :)

    ردحذف

  2. كلانا لن ينسى الآخر ..
    سأظل بالنسبة لك
    صيداً لم تقدر يوماً شبكتك عليه..

    وستظل بالنسبة لى شراً...
    انجانى منه الله بعد دعاء بتقدير الخير...

    ستذكرك بى دوماً رجولتك الخادعة..
    فأنا بالنسبة لك مجرد انثى ..
    رفضت يوماً الخنوع..

    وسيذكرنى بك دوماً..
    حمدى لله..
    ليل نهار..
    يوم استجاب دعائى..
    بأن يُشفينى منك! ................ الفقرة ديه انتي كاتبها لشخص بعينه

    ردحذف