الأربعاء، 24 يونيو، 2015

لأجلِ عينيكَ...عشقتُ القلم .


أيُّها المارّ من النسماتِ العابرة..
يامن أتتكَ حروفَ كلماتي يوماً...فأنارت الطريق لخُطْوِك...
حتى وَصلتَ اليّ
يامن صَنعتُ بشذى عِطْرك لؤلؤاتٍ
وضعتُها بيديّ في أصداف أعماقِ دفاتري
وردمها الحبُّ بترابه.

سلامٌ عليك..
سلامٌ عليكَ حينَ فتحتُ دفتري ولم أجد كلماتي
سلامٌ عليكَ حين كتبتُ لكَ مراراً ولم تقرأ..
حينَ رأت عيناكَ حروفي مراراً ولم تُبصر.
حين رأى قلبكَ عينيّ مراراً.. ولم يرَ ابعدُ من نقطةٍ سوداءٍ في بحرٍ أبيض !

سلامٌ عليك...
حين غادرني قلمي يومَ تمردتُ
وتركني لأموتَ حرماناً من الأبجدية..
فأنا كائنٌ تُطعمه الحروف
وتُنسيه آلامه
استغاثات من حوله
 بين السطور.

سلامٌ عليك... وسلامٌ عليه
وسلامٌ علي من تُسوُّل له نفسه كسرَ امراةٍ يوماً
سلامٌ علي من لم يُبصر المرأة سوى مرأة !
وسلامٌ علي من أبصرها طائراً أبيض
ينشرُ ريشاته 
فتَنبُتُ مكانها الحياة.

دعني
أنفجرُ في وجه هذا العالم
حتى تتناثر اشلائي
لتُبنبت مكانها أشجار التمرد
لتستظل بها نساءُ العالم التَعِس

دعني
أُرجع الحياة الي الكلمات
فيوم فقدتُّها
قررت الانتحار والاحتضار
بسعادةٍ مُطلقة
ففوجئتُ بشرياني ينبضُ حبراً
وأدركتُ
اني منها وُلدتُ واليها أعود
وأن موتي فيها ما هو الا حياة

دعني أظلُّ وحيدة
فوحيدةٌ أنا اكتشفتُ نفسي
في وحدتك..
تزدادُ حباً لكل شئ
وتزدادُ كرهاً لنفسك
واذا كرهت نفسك
فقد سَلِمْت !

دعني أكتبُ صكوكَ الامانِ لنساءٍ
فَقدن الأمان في هذا العالم
ليصيرَ أمانُهن " كلمات"
لا فارق !
فأمان الرجال لهن
أيضاً "كلمات"
ولكن..

. كلماتٌ عن كلماتٍ لها فارق في قاموس
 النساء
كما سلامٌ عن سلامٍ له فارق
في قاموسي

أنا لا أموت
وحبري لا ينفذ
ولا يكسرني قلم
ولا يُجردني من حروفي حُبّ !
ويومَ غادرني قلمي... كسرته!
ويومَ فتحتُ دفتري
ولم أجدَ كلماتي
لم ابكِ !
بل أحضرتُ قلماً جديداً
وكتبتُ في أول سطرٍ من الدفتر الفارغ :
"لأجلِ عينيكَ عشقتُ القلم ,
ولأجل عينيكَ كسرته ,
ولأجل نفسي...سأبعثُ الحياة
في كلماتي من جديد ".

الخميس، 29 يناير، 2015

عاشقان في حلبة الرقص !

علي ايقاع أغنيةٍ...ألحانُها تأتي بالبعيد
من الزمانِ في غمضة عين

وتحت وقعِ ضحكات..وهمسات
يرجُفُ بها القلبُ حنيناً
لفرطِ جمالية ماضٍ ولَّى

وقفت هي
ووقف هو

هي ;
تنظرُ الي هؤلاءِ في سخريةِ فتاةٍ
لاتملكُ إلا حُطامَ الدنيا في نظر الناس :كلمات.

هو;
ينظرُ إليها في تحدي من يملك نقاط الكلمات
لتُعطي حروفها معنى .

هي ;
تُرتّبُ كلماتها مع وقعِ الألحان حولها
لتصنع أغنيةً جديدةً للعشق.

هو ;
يرتب خطواته لينفرد بكلماتها
فتصير الأغنية له وحده.

هي ;
تُلقي بشعرها خلف ظهرها
ليبعث بقطرات عطرٍ تملأُ الأجواءِ شجناً.

هو ;
يقم نحوها
وكأنه كان ينتظر اشارتها فقط
ليُزيح الستار عن رجولته 
أمام صخب أنوثتها الصامت.

"هل تسمحين لي ؟"
كلمات مهذبة...مع يدٍ ممدودة
تدعوها الي الجنونِ رقصاً

هي ;
تضع يدها في كفه دون كلمة
هو;
ايماءة رأسها اشارة أخرى له
هي;
تقم من مقعدها متجهة الي ساحة الرقص
هو ;
يقربها اليه في رقة

وتبدأ المعركة !

يدورُ بها في عنفوان دوامةٍ كبيرة
ليبتلع كل ما يظهر صورته حولهما في عينها

هي لا تري الا خطوط
قلبها يعلو ويهبط مع خطواته المسرعة
ودورانه المحموم بها !

اختفت الصورة...
حتى وجهه !

انتهت الأغنية ...
ووقف الراقصون لييحيوا بعضهم.

هو;
 علي وجهه ابتسامة نصرٍ
برجولته..
التي اخمرت أنوثتها أسراً

هي;
علي وجهها ابتسامة سخرية
من رجلٍ..
بلغ به الجهلَ مبلغاً
أن أسقط أسهم الحُب أرضاً
تلك التي انطلقت وأخطأتهما
من عنف دورانه
وغروره بسرعته !

حلبهُ الرقصِ فرغةٌ الآن..
في انتظار عاشقين جديدين
ليتبارزا
ويُبارزا الحب !