السبت، 30 نوفمبر، 2013

شتاء دافئ

كلانا لن ينسى الآخر ..
سأظل بالنسبة لك 
صيداً لم تقدر يوماً شبكتك عليه..

وستظل بالنسبة لى شراً...
انجانى منه الله بعد دعاء بتقدير الخير...

ستذكرك بى دوماً رجولتك الخادعة..
فأنا بالنسبة لك مجرد انثى ..
رفضت يوماً الخنوع..

وسيذكرنى بك دوماً..
حمدى لله..
ليل نهار..
يوم استجاب دعائى..
بأن يُشفينى منك!

**********************

لنغلق ذلك القفل الآن على الجسر
ونلقى بمفتاحه فى نهر السين
ليغوص فى اعماقه حاملاً امانينا
فلا يعرفها سوانا
كما يفعل كل العاشقين!

لنرتكب معاً كل الحماقات
التى ارتكبها العشاق قبلنا
ولكن بشكل جديد!

لنفعل كل كلاسيكيات الحب
كما فى الروايات
وكما تقول الاساطير!

لنثبت معاً ان حبينا بلا منطق
فتارة يمشى على الماء ولا يغرق..
وتارة يطير فى السماء ولا يسقط..
وتارة يجمع بقلبينا 
ليندمجا معاً
فأشعر بما تشعر
وتشعر بما أشعر!

لنمضى الآن ..
فمنطق الحب بلا منطق
وعقل الحب بلا عقل..
وزمن الحب لا يقبل التأجيل
ولا التأخير
وسلطان الحب
لا يقبل الاعتراض
ولا النُطق!

************************

ارقص حافية القدمين -كما قال نزار- على مقدمة قلبك!
وانتقل على رؤؤس اصابعى 
من شريان الى شريان
لأوقظ كرات دمك..
فتعصف بروحك..
وتوقدها.
حباً وغيرة!

**************

لما اوشكت الامور على النهايات..
نتذكر البدايات..
وننزف..
صمتاً...وخيبة!

*************

قالت:
" هل اجرؤ ان احبك ؟!
وانا حين انظر الى وجهك
اشعر انى انظر الى وجهى؟!
وكأنى انظر الى مرآة مسحورة
انها مرآة الحب!
حوافها مكسورة
لترسم ف اوسطها صورة  لأجمل ما فينا..
وعلى اطررافها ترسم اسوأنا!

هل اجرؤ ان احبك؟!
وانا ارى فى ضياء عينيك
قناديلاً..
تضئ ليلى وبساتينى..
لتكشف عن زهورى التى تنبت فقط فى دفئ الشتاء..
متحديةً كل قوانين الطبيعة..
متمردة مثلى 

هل اجرؤ ان احبك؟!
وانا اصوّر نفسى 
بجذع شجرة كئيب اللون..
قديم وحيد 
فى غابةٍ انقرض جميع سكانها
ليأتى ذاك الحب
وينتزعنى من مكانى
ليرسلنى للسماء كفقاعة
يزخر سطحها بكل الوان الطيف
حين يسقط ضوءك عليه؟!

قال:
"وهل اجرؤ - انا - ان لا احبك
وانتِ انتِ ؟؟"

الجمعة، 29 نوفمبر، 2013

ذاكرة مثقوبة

بدأت انسى كل شئ الا أنت!
تبادلنا ذاكرتانا...
فبت اتذكر دائماً احداثا لم اعشها..
واشخاصا لم اراها...
واياماً...تمنيت لو اندمجنا معاً لنراها واحدة..

بتّ اتذكر اصواتاً لم اسمعها...
أحوارها بصوتك...وتحاورنى بفكرى..
لأجد نفسى واقفة بين صوتك وبين فكرى تائهة..
كطفلٍ فى أرضٍ صاخبة يحتضن دميته بفزع..
أحتضن انا هذا الصوت!!

بدأت انسى كل شئ الا أيامى معك!
كذراعين لجسدٍ واحد كنا..
يتحرك كلٌ منا عكس الآخر..
فهلا تحركت الى الأمام معى لأراك؟
هلا تأتينى من خلفى فى لحظة عبثية لتسحبنى معك الى ارضك؟
هلا يرضى علينا عقل الزمن..
لتتشابك امام قلب هذا الجسد المرتق ثوبه بخيوط
جمعها  جميع عشاق الدنيا ليسجنوا بها لحظاتهم معاً؟

لا اريد ان اكون جزءاً من هذا الثوب...
لنتشابك امامه...
لعلنا نسمح لتلك الخيوط ان تتحرر..
ويتساقط
 ذلك الثوب المُهدّل عن ذاك الجسد..
ليُبصر من جديد نوراً
 يظلله فراشات تلك الخيوط..
التى حبست داخلها يرقات الحب المعتّقة!

********************

هل وجهى هذا الآن لائقاً على ثوبى ..
الذى شقّه من على جانبى الأيسر 
صرخات قلبى المتمرد؟!

أم ترانى أستبدله بقناع لائق
من السعادة واللامبالاة؟

اعرنى قناعك..
فهو اكثر ثباتاً..

أعرنى قناعك..
فهو الأكفأ بين الاقنعة..
حتى انه خدعنى مراراً وتكراراً

خدعنى... وانا التى تصنع من الكلمات اقنعه حسناء..
ليرتديها الناس فى مدينة الحزن..

اعرنى قناعك..
ولا تنس ان تيعرنى تلك النظرة..
التى ترمقنى بها كلما مررت..

تعسٌ انت كنت..
وتعسٌ ستكون ..
بدونى..
انت لا تملك سوى قناعك هذا...
المُخفى وراؤه وجهٌ مُدّمى..
بجروح احدثتها أظافر قلبى الغاضب..
كلما مررت بجواره!

********************

يريدون ان يسلبوا منى قدرتى على التحليق بعيداً..
ليحولونى مثلهم الى وثن
من اوثان الواقع!

يريدون ان يسلبوا منى اجنحتى..
ليحرمونى الطيران..
بعيداً عن ارضِ..
ملوثة بتهكمات ..
سموها عبثا " الحق" !

اؤمن انى فى عصرِ ما آخر..
كنت نورساً..

فى ماضِ ما سحيق..
كنت نورساً
لا يفعل شيئاً ..
سوى الطيران ..
ومداعبة الاسماك..

كنتُ نورساً..
وسأظل نورسا..
سأكتب على كل سحابة..
وكل قطرة مطر..
وكل ذرة هواء..
يستنشقها هؤلاء الممسوخون..

"أنا امرأة..
تعشق اختراق السماء..
وتحطيم الأوثان!"

الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

صمتٌ صاخب

أُلقى ما بيدى ضجراً
وأُصّفح نفسى بين كتبى الناعمة
راكضةً على السلّم الموسيقى لبيتهوفن
لأرتمى فى احضان احدى نوتاته..

بديعٌ هو صمته..
يذكرنى بصمتك..
ولكن بين وقفاته ازيز حنجرة ٍ أضاع ملامح صوتها الصراخ..

وبين وقفاتك انت نافذتى ليل..
تطل علىّ منهما عيناك..
كجمرتى لهب أُلقتا وسط أشجار عالية فى غابةٍ مُهدد بالانقراض سكانها..
وقعهما فى قلبى..
فأفرع....وأهرب!!

ولكن.. اين المفر؟!
ورائحة عطن الذكريات تملأ مفكرتى؟!
كجثث الموتى التى تزخر بها كتب التاريخ !

**********************

ووداعك كان مجرد أكذوبة...
خدعةٌ رسمتها قوانين الفيزياء العشقية..

وداعك.. كان مدبباً كحد السيف..
ويدىّ على شفرته!

اما ان اقترب منك فيخترقنى..
واما ان ابتعد فيترك على يدى آثار نُدبةٍ..
لا يُجليها الزمن..

ولأنى كنتُ أميرة مطاريد بحر الحب
استبدلت جسدى بقنبلة...
وكانت يدى فتيلها..
لنفنى معاً فى عمليةٍ فدائية
مُبتغاها اعادة البعث من جديد
بقلبٍ جديد
وروحٍ..
ليست بمنبوذة من سكان ذاك البحر العظيم!

**********************

قالت له :
ايةُ لعنةٍ قذفت بك الى جحيمى؟
هل كانت صدفة ان نلتقى فى مطار ونفترق الآن فى ذاته؟

قال لها:
ليعلنوا عن اقلاع الطائرة متى شاءوا...
فلم يحين موعد اقلاعى من قلبك بعد...
لا أريد ان يعذّبك احدٌ سواى!


ساديةٌ هى علاقة ..
بُنيت على لعنة الحب..
لا على جنته!!

*********************

لتأتى بهذا الليل...
وتضعه على ّ...
وتجلس بجانبى لنعد نجوم صفحة السماء البعيدة..

ونترك ما مضى..
ونمضى نحن بخطاً ثابتة نحو قمرٍ...
أوهمنا الحب انه الأكثر اضاءة
بين اقمار هذة الليلة !!

الثلاثاء، 19 نوفمبر، 2013

البقاء للأرخم

ملحوطة : هذ الكلمات موجهة لكل من ساهم فى جعل هذا الكوكب مكان اسوأ للجميع
وكل من سكت على من جعلوه مكان اسوأ للجميع..
باختصار , هو موجه لكل الكائنات الآدمية وغير الآدمية (اقصد البنى ادمين وليس الحيوانات ))وانا اولكوا...

.صباح الفل :D

بعد  عودة أكونتى على الفيس للاصلاح ...
أفتح لأجد كل الصفحات قد امتلأت بصور وكلمات عن رغبة جميع الناس فجأةبالانتقال الى كوكب آخر وترك هذا الكوكب للبشر الشريرين الذى ملئوه بفوضى سريالية تجعلهم هم الوحيدون المتمتعون بها !

والحقيقة حين قررت ان أتتبع هؤلاء القوم الشريرين وجدتهم ايضا يريدون مغادرة هذا الكوكب 
!فيه ايه ياخوانا؟؟!! كلو هيهج كدة؟!

خلينى عزيزى القارئ خلال هذة السطور ان استضيفك فى رحلة الى هذا الكوكب الذى يرغب جميع الناس بالهججان اليه

بعد خشروميت ساعة سفر بمركبة فضاء ...ل
ا تحمل اى شئ على متنها سوى اكثر رجال الارض بؤساً وشقاء لا شئ يرافقه سوى جسد الغربة...
والذى قرر ان يكون فقط على الكوكب اياه بعد ان سئم خزعبلات البشر وشيزوفرينيا الحكام ونار الآلهة المقدسة التى يوقدها الشعوب ..

ينظر من شباك المركبة ويعمل "باى" لهذا الكوكب بمن عليه غير آسف ولا ندمان

وصل ... اول خطوة له على الكوكب الجديد..
نزل ليجد امامه غابات بارع الجمال واشجارها فارعة الطول ...  
اوراقها المثلثة ( ماهو كوكب تانى بقى :D )تحجب اشعة الشمس لتضفى ظلالا على الارض جورية اللون
لتتحد تلك الظلال معاً وتصنع اسطوانة من سيمفونية الجمال االابدى

كل ذلك الجمال ملك له وحده !
فعل كل ما يمكن ان يُفعل
تمدد بطول الشواطئ
تلحف بالذهب والعاج
نام بحضن الكروم

مرت الاسابيع .... شعر بالملل
سأبعث لاخوتى واهلى ليشاركونى النعيم!

بعد خشروميت ساعة .... وصل اهله
اكتمل الأُنس
ارسلت والدته الى احدى صديقاتها لترك كوكب الارض وتأتى للنعيم
وصلت الصديقة ووصلت معها ابنتها

احب صاحبنا هذة الابنة
وياللمفاجئة...احبها اخوه ايضاً !! (ماهو ازمة بنات على الكوكب بقى يا معلم )ب
ماذا يفعل ؟!

سيسأل الفتاة
طبعا لم يأخذ منها اجابة...
الوحيدة على الكوكب وياجمالهم وهما بيتخانقوا عليا :D
ما الحل ؟! 

سيتحدث الى اخيه ليتركها له
يتجاذبا اطراف الحديث ليبنتهى بشجار وضرب بينهما ليتناول حجرا ينزل به على رأس اخيه فيقتله
!قضاء وقدر...عمره انتهى....ندعيله بالرحمه !

تزوج الفتاة.... لم تمر سنون الا ان وجد هذة الفتاة تخونه مع احد الرواد الحديثين للكوكب 
قتلها....حقه !

تزاوج سكان الكوكب وكثر التعداد

وبدأ الناس يسرقون وينهبون ويقتلون ويرتكبون كل الآثام ومعها التبريرات معلبة من كوكب الارض مرصنه بمذاهب الفسق والفساد الاخلاقى!

بدأ الناس يفجرون قوة الغضب الى اكتسبت من كوكب الارض على هذا الكوكب الجديد

واحتجاجا من الكون على افعال بنى البشر
قرر النهار ان لا يطلع ثانية على هذا الكوكب!

اوتدرى ما اسم هذا الكوكب ؟!
انه كوكب "الفضيلة"
وهذة الشمس التى تنيره اصلها فى نفس كل منا

وكلٌ منا يدعى مكانه على هذا الكوكب
ولكن ما جدوى العيش على كوكب من ظلامٍ دائم؟

انر شمسه داخلك اولاً قبل ان تهاجر اليه
اذا سطعت تلك الشمس فى نفسك...فستهاجر روحك تلقائيا اليه تاركة الارض بما رحبت

ومتى يحدث هذا....
لا تقف مكانك وانت تلعن سكان هذا الكوكب القمئ!
كف عن الصراخ.... اصلح مكانك فى هذا الكوكب 
وكن واثقا ان كل ضربة مطرقة على  الارض ستهدم حجرا من ذاك السور الذى يحجب نور شمس الفضيلة داخلك...

اصلح مكانك ومد يديك الى الواقف جانبك لتساعده..
وان كنت ترى ان جميع سكان هذذا الكوكب اغبياء ولا جدوى مما يصنعوا وانت لوحدك اللىل كاشف الكل ومحدش كاشفك وانت وحدك اللى بتفهم الكُفت
فضلاً لا توقف المراكب السايرة...
وقف جانيا وامنع وابل الشتايم الذى تخرجه علينا حتى نعد لك مركبة تاخدك فى اى داهية 

لنصنع نحن من هذا الكوكب مكاناً افضل للجميع بدلا من ان نتركه مهاجرين
ماجدوى الهروب ان كانت الخطيئة ترافقنا نحن ولا علاقة لها بالمكان؟!

افيقوا... فالخطيئة اصلها الانسان

لنجعل بقائنا على هذا الكوكب للأرخم !
لا على الاخر... ولكن على اخطائنا :)