الثلاثاء، 7 مايو، 2013

هيامُها رقصاً

أزيلوا من أمامى هذى المبانى..
فإنها تحجب عنى السماء!!
اغمدوا صوت الرصاص...
فلم أعد أسمع صوت البلابل..
استُبدلت حناجرها بأجهزةٍ راقعٌ صوتها..
تباً لتلك المدنية التى ألغت الإنسانية...
وأنستنا لون السماء!!
*******************

-"أخبرينى,,,كيف تقابلتما؟"
-"تقابلنا فى رقصة !!"

هكذا بدأ الحوار بين الصديقتين ...احداهما تروى للاخرى أغرب ما حدث لها مما يعجز الجنون عن وصفه!!

فى باريس,,حيث لا تنام العيون...
وأيضاً لا تنام الرغبات..

وقفت تلك الفتاة تبحث عن شئٍ لتصويره,,,
"الصور هى من تختار...لا المُصور"
هكذا كانت تؤمن..
نظرت إلى ساعتها :الثامنة مساءً
-"لا شئ افعله هنا...لأعود الآن ونعاود البحث غداً من جديد"

استوقفتها أضواء وموسيقى قادمة من بعيد...
ذهبت لتفقُد الأمر,,

كم كانت رائعة الموسيقى...شئٌ ما فيها ينساب الى جدران الروح
يصيب اطرافك بخدرٍ لذيذ...
يتسرب ببطئٍ الى باقى جسدك,,,لتجد نفسك أمام قصةٍ عشقيةً كاملة!!
أبطالها : أنت,,والموسيقى,,,وحنينٌ قديم لشئٍ سكن تلك الاطراف طويلاً...

وهى واقفة تستمع فى سكون أقرب لعابد..
شئ ما جذبها من ذراعها!!
لم تشعر سوى بيد تطوقها من خصرها
لتجد جسدها يهتز على انغام تلك الموسيقى..
تسلل صوته وسط الانغام:
-"لا يمكن لجميلة مثلك أن تقف هكذا أمام هذى الأنشودة العذبة ساكنة!!
فليتعبد جسدُكِ بها رقصاً"

لم تقاوم..ولم ينطقا كلمة واحدةً أخرى!!
سمعت فى صمتهما ذلك أروع لغة فى كل لغات العالم!!
لا لغةً أعقد من الصمت
لا لغةً أسهل من الصمت

كان هو يميل بجسدها لتجمع محارات ولؤلؤات شاطئ بعيد
ثم يعود بها لترصعها هى على عنقه تقبيلاً بنظراتها..
فتثور جميع الشطئان غيرةً,,,
وتعصف بحورها حباً,,,
وتتجمع حورياتها لتشهد جميعاً مولد عشقٍ جديد,,

انتهت الموسيقى,,,استدارت هى لتُحيي عازفيها,,
نظرت خلفها,,,لم تجد الآخر!!

-"أمى,,لم هذة الفتاة هناك تميل بهذا الشكل الغريب؟؟"
-"إنها ترقص"
-"ولم تأت لترقص هنا كل يوم؟"
-"لا أدرى...لعلها عاشقة,,,,فالعشق يدفع أصحابه للجنون أحياناً!!"

صدقت الأم,,,هى حقاً كانت عاشقة!!
ولكن,,لم يدرِ أحدٌ يوماً أن عشقها....كان رقصاً....
لا رجلاً !!!

هناك 7 تعليقات:

  1. ااااااااااه يا قلبى فظييييييعة

    ردحذف
  2. القفلة عبقرية قوى
    .........................
    كان هو يميل بجسدها لتجمع محارات ولؤلؤات شاطئ بعيد
    ثم يعود بها لترصعها هى على عنقه تقبيلاً بنظراتها

    ردحذف
  3. انا عشت في المكان ده :) و النهاية تحفة !

    ردحذف
  4. ولكن,,لم يدرِ أحدٌ يوماً أن عشقها....كان رقصاً....
    لا رجلاً !!!
    Tu7faa ya Mekoo bgd :) ente mobd3a ya bnte w 5osara fel balad d
    ah wlahy ah wlahy ah wlahy :))

    ردحذف
  5. جاااااااااااااااااااااااااااامدة جداااااااااااااااااااااااا :)

    ردحذف