الأحد، 27 يناير، 2013

مجرد سراب


أجلس كل ليلة لأستحضر روحك ...


بطقوسٍ غاية في البساطة ..... فيكفي أن أحضر قلماً وحبراً ومجموعة أوراق


وأرسمك بكلماتي كيف أشاء .... ومتى أشاء


فأجدك أمامي .... نتبادل الأحاديث ..... وتزداد ابتسامتي اتساعاً كلما رأيت تلك الابتسامة في عينيك


أحادث روحك بأسرار أنت نفسك لا تعرفها ...


أماكن ... وأشخاص .... وأوقات ....



أماكن لم نزرها معاً ....


وأشخاص لم نراهم معاً ....


وأوقات لم نقضها معاً ...


أحدثك عن طفولتي وأحلامي وتجاريي وطموحاتي ....


وأنت تستمع في سكون أقرب إلى الأموات ...


لعلّ سكونك هذا كافٍ لقتلي .....


ولكنك هنا على أى حال .... وهذا كافٍ لإحيائي ...


ثم تشرق الشمس .... لم نشعر بانقضاء الوقت .... عداد الحياة الوحيد الذي لا نستطيع إيقافه ....


فنجلس معاً لنرى ذلك الساحر الأبدي .... معشوق الإنسانية الأوحد لما فيه من أمل فى استشراق شمس جديدة .. ونهار جديد ... وحياة جديدة ..


وأرى في عينيك ذلك الخوف الذي رأيته أول مرة قابلتك


الخوف من ذلك المعلم القاسي المسمى الزمن ...


وتجلس بجانبي .... ترسم بفرشاتك ملامح أحلامي


وتكمل لوحة الحياة التي خطتها أقلامي .....


وفي تروٍ .... تغفو عيناي على صوتك يُكمل رسائل الحب الهاربة التى لم أخطها يوماً ... ولم أبعثها يوماً


ثم أحس بشئ في يدي .... أحسبها يديك


ولكنى لا أجدها سوى قلمي وأستيقظ لأجد أوراقي مبعثرة على فراشي ....


أستيقظ لأواجه يوماً جديداً بدونك .....


أستحضر فيه روحك من جديد .

هناك 4 تعليقات:

  1. لعلّ سكونك هذا كافٍ لقتلي .....


    ولكنك هنا على أى حال .... وهذا كافٍ لإحيائي ...

    :))

    ردحذف
  2. 7lwaaa awee ya maii ,,ana 3esht el7ala w ana msh feha asln :)

    ردحذف
    الردود
    1. هههههههههههههههه مالازم تعجبك يا نورا :))) باب بيقرا الحاجات دى بيقولى انتى مطلقة يابنتى ولا ايه :D

      حذف